الرئيسية - في الصحف - الأهلي لا يُخلف وعده .. فاز كعادته والزمالك على عهده

الأهلي لا يُخلف وعده .. فاز كعادته والزمالك على عهده

 الأهلي لا يُخلف وعده .. فاز كعادته والزمالك على عهده

آخر تحديث: الاحد 15 سبتمبر 2013 6:20 م

 
أيمن بدره 
 

حقق الأهلي اليوم الفوز الخامس علي الزمالك في مبارياتهما الأفريقية من 9 مواجهات .

 

لم يفز ابناء ميت عقبة إلا مرة احدة فقط علي نادي القرن .. كانت عام 1994 تحت قيادة اسطورة التدريب الأفريقي والعربي محمود الجوهري أبن النادي الأهلي..وتعادلا 3 مرات !

 

اليوم أحرز نجوم الأهلي اربعة أهداف للوليد سليمان وأحمد عبد الظاهر ومحمد أبو تريكة وأحمد فتحي مقابل هدفين للزمالك الأول كان عمر جابر والثاني لأحمد حسن ليكون أكبر أنتصار في المشوار الأفريقي بين قطبي الكرة المصرية ليؤكد أن التفوق أصبح بصورة شبه دائمة للأهلي.. وكان من الممكن أن تهتز شباك الزملكاوية مرات اخرى حيث تصدت العارضة وعبد الواحد السيد للعديد من الفرص النادرة

 

وكان يمكن للزمالك ايضا أن يحرز أهداف بخلاف الهدفين اللذين احرزهما لولا أن شريف أكرامي تألق ..وزاد عن مرماه خاصة في الشوط الثاني حينما انتفض الهجوم الزملكاوي بعد مشاركة أحمد حسن .

 

الأهلي يحلق وحده في القمة

 

الفوز اليوم رفع رصيد الأهلي إلي 10 نقاط وتصدر مجموعته الأفريقية تاركا منافسية الأخرين أولارندو الجنوب أفريقي وليوبارد الكونغولي . يشتبكان لكل منهما 7 نقاط .. قبل الجولة الأخيرة من مباريات دوري المجموعات التي ستحسم طرفي الصعود للدور قبل النهائي .

 

أقترب نادي القرن إلي حد كبير الصعود .. اما الزمالك فقد أقترب بشدة من الخروج من هذا الدور برصيد 4 نقاط فقط .

 

نص دستوري لتبادل الفرحة

 

هذا الموقف المتكرر من انتصارات الأهلي علي غريمه التقليدي جعلت البعض يتندر بأنه لابد أن تضع لجنة الخمسين مادة في الدستور الجديد تمتح الزمالك حق الفوز ولو مرة كل 4 سنوات من قبيل تبادل الانتصارات بين القوتين الكبيرتين في مصر بدلا من ان يكون الفوز والفرحة لصالح الأهلاوية فقط !

 

الفارق الكبير بين الفريقين في المباراة والتي رجحت كفة القافلة الحمراء ..في كلمة واحدة هي التنظيم لفترات زمنية أطول من منافسه الأبيض الذي اختل تركيز لاعبيه مرات عديدة .. وكانت الكرات العرضية والتحركات الواعية والسريعة بين ثلاثي الأهلي الهجومي الاساسيين المنتشرين في الثلث الهجومي ( أحمد عبد الظاهر ومحمد أبو تريكة ووليد سليمان ) ..وعناصر الدعم من الجانب الأيمن بصفة خاصة أحمد فتحي الذي كان في قمة تألقه صنع واحرز وكان جبهة خارقه حارقة لمنطقة دفاع محمد عبد الشافي الذي فتح الطريق كثيرا لفتحي لأن المساحة التي كان مكلفا بتغطيتها اكبر من قدراته منفردا ومنافسه يلقي الدعم من وليد ومن شهاب الدين أحمد في بعض الأحيان .

 

البداية البيضاء يحسمها جابر

 

ولم يكن الزمالك في الشوط الأول في حالة من التركيز كالتي اصبح عليها في النصف الأخير من الشوط الثاني حينما شارك أحمد إبراهيم وحازم امام ثم أحمد حسن .. وخرج شيكابالا الذي كان توتره الشديد ومصادماته مع سيد معوض سببا في عدم تركيزه بعد دقائق من بداية اللقاء حينما صنع لعمر جابر الهدف من تمريرة جيدة من وسط الملعب تسابق فيها مع محمد نجيب وكان له السبق والغلبة والقدرة علي التسديد في المرمى لحظة خروج شريف إكرامي لملاقاته بعد 4 دقائق فقط .

 


 

هدفان في 6 دقائق تقلب الموازين

 

كانت البداية البيضاء التي توقف بعدها التفوق فلم تمض 5 دقائق علي هذا الهدف حتى كان الأهلي يتعادل وبهجمة تكشف عدم التنظيم الدفاعي مثله مثل الخطأ الذي وقع فيه نجيب الأهلاوي كانت نفس الدربكة من فتح الله الزملكاوي حيث اخترق وليد من بعيد ..واحكم التسديد فذهبت في ” المقص” لتعيد من جديد حسابات الفريقين بعد التعادل .

 

وبينما الزمالك يحاول أن يستعيد التماسك ..ويرد علي الهدف .. كانت الهجمة من نفس الناحية اليمني للاهلي وتخرج لركنية يلعبها فتحي بحرفية تمر من فوق الروؤس الزملكاوية الثابته ويقابلها أحمد عبد الظاهر بحكم التخصص فتكون هدفا ثانيا في الدقيقة 16 .

 

تزداد المحاولات الهجومية للأهلي والسيطرة الأكثر وفي ظل حالات فردية للزمالك .. وكان الفارق أن المتابعة والمساندة للمهاجمين الزملكاوية هي التي تصنع الفارق لصالح الهجوم الأهلاوي الذي ظهر أكثر انسجاما وتجلى هذا الأنسجام والتنسيق والدعم للمهاجم حينما تقدم وليد لملاحقة كرة ملعوبة من أبو تريكة علي منطقة الجزاء يهيأها بكعبة من الوضع طائرا لأبوتريكة القادم برشاقة من الخلف فيقابلها في الشباك ..ولا أحد يستطيع أن يوقفها إلا وقد أصبحت الهدف الثالث ..في الدقيقة 52

 

 

 

تغيير جيد متأخر ..ودومنيك يخدم طولان

 

يزداد الموقف تأزما بالنسبة لحلمي طولان المدير الفني للزمالك وجهازه المعاون الذي شعر أن آماله التي بدأ عليها الشوط الثاني قد تبخرت .. وأن المحاولات الهجومية بدت فردية ..خاصة وأن تسديدات شيكابالا وأحمد عيد عبد الملك لم تؤتي ثمارها .. فدفع أخيرا بأحمد إبراهيم وحازم أمام بدلا من عيد وأحمد سمير لعل الهجوم يتطور .. وبالفعل بدأ يقترب من منطقة جزاء الأهلي وتلوح لأحمد جعفر فرصة للتهديف يمسكها شريف .

 

وتشكل الانطلاقات السريعة للاهلي خطورة كبيرة خلف الدفاع المتقدم والوسط الذي لم يكن لديه ز في مهامه الدفاعية عاي عكس العناصر الأهلاوية التي كان لديها أولوية في ذلك وخاصة حسام عاشور وعبد الله السعيد حتى أن الأخير لم يظهر في أغلب المشاهد الهجومية .

 

وفي الدقيقة 71 يؤكد أحمد فتحي تفوقه ..وتألقه الشخصي بعد الخدمات التي اداها لصالح الجماعية ويخترق من ناحية عبد الشافي بتمريرة من وليد سليمان .. ويضعها في الزاوية البعيدة لعبد الواحد .. لتكون الهدف الرابع .

 

انتفض الزمالك بمشاركة الصقر أحمد حسن ..وتمكن من إضافة هدفه الثاني والأخير .. من كرة عرضية مرت من كل المدافعين وشريف إكرامي الذي شارك في مسئوليته رغم أنه تألق قبله وتصدى لضربة راس من أحمد جعفر ..ووقف أمامة ببسالة حتى أن المهاجم الزملكاوي اضطر لدفعه بيده ليمنعه من الوصول للكرة .

 

جاءت مشاركة دومنيك بدلا من أحمد عبد الظاهر لتساهم في تخفيف حدة الهزيمة علي الزمالك حيث لاحت له فرصة انفرادين تامين بالمرمى .. أجاد في خدمة الزمالك بإضاعتهما لينتهي اللقاء بالفوز بأربعة أهلاوية مقابل الثنائية الزملكاوية .. وخناقة حامية بين شيكابالا وسيد معوض الذي ما إن سمع صفارة الحكم الكاميروني نابت حتى جرى ناحية معوض لتطوير الاشتباكات التي كانت علي استحياء في اثناء اللقاء .

 

فتحي يتألق داخل الملعب وخارجه

 

وهنا يظهر أحمد فتحي مهارة أخرى .. وتفوق في خارج الميدان كما تألق في الميدان حيث احتضن شيكابالا ويبدو أن بينهما من المحبة جعلت النجم الأسمر الثائر يمتثل له تماما ..وينهى الازمة ..ولكنه لم يستطع ان يتدخل في العلاقة بين شيكا ومدربه حلمي حيث انفعلا بشدة في حوار بينهما خرجت اثاره إلي خارج غرفة خلع الملابس .

شاهد أيضاً

موراتا ونوليتو يقودان إسبانيا إلى ثمن نهائي اليورو

موراتا ونوليتو يقودان إسبانيا إلى ثمن نهائي اليورو أمم أوروبا موراتا (يسار) سجل هدفين ونوليتو …