أخبار عاجلة
الرئيسية - في الصحف - مدرب الامعري: فلسطين الكلمة السحرية …. لقد قلبت الموازين

مدرب الامعري: فلسطين الكلمة السحرية …. لقد قلبت الموازين

مدرب الامعري: فلسطين الكلمة السحرية …. لقد قلبت الموازين:
دوشنبي- معا- الموفد الإعلامي للأمعري فراس العاروري- تأهل مركز شباب الأمعري إلى نهائي كأس رئيس الإتحاد الأسيوي , بعد فوزه الكاسح على نادي ” كي آر آل ” الباكستاني بخمسة أهداف مقابل هدف واحد , في المباراة التي جمعتهما أمس على إستاد الجمهورية في العاصمة الطجكستانية دوشنبي ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات كأس رئيس الإتحاد الأسيوي , وبهذا الفوز قلب الأمعري التوقعات و المجموعة الثانية برصيد 4 نقاط وبفارق الأهداف عن البطل السابق نادي تايوان باور الذي ودع البطولة .
جاءت أحداث المباراة دراماتيكية , وقدم الأمعري عرضاً مخيباً للأمال في الشوط الأول بعد أن إنتهى بهدف لهدف سجله عايد جمهور , مما وضع الحلم الفلسطيني على المحك وجعل الجماهير الفلسطينية تعيش في حالة من القلق والخوف على مصير الفريق كونه بحاجة إلى فارق ثلاثة أهداف من أجل العبور , لكن خبرة عساف أنقذت الموقف وقلبت الموازين , ليشهد الشوط الثاني معجزة حقيقية في صفوف ” الأخضر الفلسطيني ” الذي تفوق على نفسه وقدم عرضاً مغايراً تماماً عن الشوط الأول , ليتمكن من دك المرمى الباكستاني بأربعة أهداف كاملة في الشوط الثاني عن طريق سليمان العبيد (54 , 56 ) وعايد جمهور (61 ) وجمال علان (70) ,  وضعته على رأس المجموعة الثانية , ويخطف ورقة التأهل إلى المباراة النهائية , مقصياً حامل لقب النسخة الماضية والمدافع عن لقبه نادي تايوان باور خارج البطولة , ومهدياً إنجازاً تاريخياً للرياضة الفلسطينية . الشوط الأول : – دخل الأمعري المباراة وهو يسعى لتحقيق الفوز بفارق ثلاثة أهداف من أجل إنتزاع بطاقة التأهل إلى المباراة النهائية , وبالتالي إندفع لاعبو الأمعري منذ الدقيقة الأولى إلى الأمام , وإعتمد المدير الفني للأمعري رائد عساف على الخطة 4-4-2 مستعيناً بمهاجمين صريحين في المقدمة , التهديد الأول كان عن طريق سليمان العبيد الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء بين أحضان حارس المرمى (2) , قاد أحمد كشكش هجمة منظمة ومرر كرة سريعة إلى جمهور في الجهة اليسرى , ليرسل عرضية مقوسة أمام المرمى فشل سليمان العبيد في التعامل معها , لتضيع فرصة هدف محقق على الأمعري (5) ,  رد عليها الفريق الباكستاني بتسديدة هائلة من خارج منطقة الجزاء عن طريق لاعبه محمود خان , لكن الصيداوي تتدخل ببراعة وحول الكرة إلى ركنية منقذاً الأمعري من تلقي الهدف الأول (8) .
توغل الظهير نور عودة في الرواق الأيمن , وأرسل كرة عرضية على رأس كشكش , لكن الحارس الباكستاني أبعد الكرة قبل أن تصله , لترتد أمام أحمد عبدالله الذي سددها أرضية إرتطمت بالمدافع الباكستاني وتحولت إلى ركنية لم تستغل (12) , حاول الأمعري فرض سيطرته على الملعب لكنه إصطدم بفريق منظم ومنتشر بشكل جيد , مما صعب مهمته في بناء الهجمات وتهديد المرمى الباكستاني بشكل حقيقي.
إنطلق نور عودة من منتصف الملعب وتجاوز عدة لاعبين بعد مجهود فردي , ليسدد كرة قوية مرت بجانب القائم الأيمن (21 ) , أرسل معالي كوارع كرة ساقطة خلف المدافعين لكشكش الغير مراقب, ليسدد كرة قوية بقدمه اليسرى مرت بجانب القائم الأيسر بقليل (24 ) , تحصل فريق ” كي آر آل ” على ضربة حرة مباشرة على حدود منطقة الجزاء , ونفذها لاعبه زيسلام بقوة مرت فوق العارضة بقليل (27 ) , هيأ جمال علان كرة معالي كوارع على صدره , وتجاوز المدافع  ليسدد كرة قوية تصدى لها الحارس الباكستاني بثبات (30) , مع إنقضاء النصف ساعة الأولى من عمر المباراة , ظهر التوتر واضحاً على لاعبي الأمعري وكثرت تمريراتهم المقطوعة , في حين ظهر الفريق الباكستاني بشكل أفضل من مباراته الأولى , وكان لاعبوه هادئين على أرضية الميدان لغياب الضغط والتوتر.
كاد كشكش أن يفتتح التسجيل بعد مجهود فردي على مشارف الصندوق , ليسدد كرة لافة بباطن قدمه مرت على فوق العارضة بقليل (34 ) , الجماهير الفلسطينية عاشت لحظات من الصدمة  بعد أن نجح نادي كي آر آل  في إستثمار هجمة مرتدة سريعة , تمكن لاعبه سعد الله من تلقي كرة عرضية داخل الصندوق فشل دفاع الأمعري في إبعادها ,  ليسدد كرة قوية من مسافة قريبة عانقت شباك الصيداوي (40) , الأمعري لم يتأخر  في الرد وعادل النتيجة بعد دقيقة واحدة , من خلال كرة الزعبي الطويلة لعلان داخل الصندق , الذي هيأها للمندفع جمهور ليسددها برأسه في الزاوية اليسرى ويعلن هدف التعادل للأمعري لتعيد الأمل للاعبي الأخضر من جديد (41 ).
كاد الأمعري أن يضيف الهدف الثاني بعد رأسية قوية لجمال علان حولها الحارس في اللحظة الأخيرة لركنية , نفذها أحمد عبدالله بشكل مقوس أمام المرمى لكن لاعبي الأمعري فشلو في إقتناص الكرة ,  وسط غياب واضح للتركيز والفاعلية للأمعري أمام المرمى , لينتهي الشوط الأول بهدف لهدف .
الشوط الثاني :- شهد الشوط الثاني ثورة حقيقة للاعبي الأخضر , وكشر لاعبوه عن أنيابهم وظهروا بشكل مختلف تماماً وقدموا أداءً مغايراً عن الشوط الأول, وبدى وأنهم عرفوا من أين تؤكل كتف الفريق الباكستاني , ليسيطروا على مجرياته من بدايته وحتى نهايته ويتمكنوا من تسجيل أربعة أهداف كاملة, ويضيعوا كم هائل من الفرص , وسط غياب تام للاعبي نادي كي آر آل  الذين لم يستطيعوا مجاراة الأمعري في النصف الثاني من اللقاء .
قام عساف بتغير طريقة اللعب , وتحول إلى الخطة 3-4-3 , ليسجل لاعبوه ثلاثة أهداف في غضون ربع ساعة , ظهر الأداء الجماعي على الأمعري في هذا الشوط.
وقاد حمزة الزعبي هجمة منظمة من الجهة اليسرى , وغير إتجاه اللعب مرسلاً عرضية على قدم عايد جمهور في الجهة اليمنى  , تمكن عايد من ترويض الكرة ووضعها على رأس سليمان العبيد الذي سددها بقوة , أخرجها الحارس الباكستاني من المرمى (54 ) , عاد سليمان العبيد بعد دقيقتين وسجل الهدف الثالث لفريقه والثاني له من خلال كرة سريعة للمتألق جمهور , خطفها العبيد برشاقة من أمام المدافع ووضعها على يسار حارس المرمى الذي لم يحرك ساكناً (56 ) , قام عساف بإخراج أحمد عبدالله المرهق , وأدخل مكانه أدهم عرار الذي غطى الجهة اليسرى وظهر بمستوى مميز , وقدم إضافة مؤثرة على المستوى الدفاعي وتطبيق الواجبات الهجومية (57 ).
إنطلق سليمان العبيد مرة أخرى وتخطى مدافعي النادي الباكستاني ببراعة , ليتم عرقلته داخل منطقة المحظورة , ويتحصل على ركلة جزاء , تصدى لها عايد جمهور وسسدها ببراعة على يسار حارس المرمى معلنا ً الهدف الرابع للأمعري (60) ,  واصل الأمعري سيطرته المطلقة وسط إنهيار تام للاعبي كي آر آل الباكستاني , عزز جمال علان تقدم الأمعري بتسجيله الهدف الخامس , بعد تلقيه تمريرة أحمد كشكش على خط المرمى ليسدد الكرة بسهولة على يمين الحارس (70 ) , أهدر لاعبو الأمعري عدداً من الفرص السهلة التي كانت كفيلة بزيادة الغلة وسط مغادرة للاعبي “تايوان باور ” الفريق المنافس للأمعري بعد أن فقدوا الأمل في الظفر ببطاقة التأهل ,  كاد سليمان العبيد أن يسجل الهدف الثالث له والسادس لفريقه بعد أن إنفرد بحارس المرمى  لكن كرته إصطدمت بالقائم الأيسر , زج عساف بحسام شلباية بديلاً لأحمد كشكش (86 ).
حاول الفريق الباكستاني تقليص الفارق وسدد مهاجمه ياسر أفريدي كرة في الزاوية العلوية للمرمى , لكن الصيداوي أبدع في إنقاذها ليغير إتجهاها وتصطدم بالقائم الأيسر لمرماه (88) , زج عساف بمحمد مصباح بديلاً لعايد جمهور (90) , ليعلن الحكم نهاية اللقاء وسط فرحة عارمة للاعبي وإداري الأمعري بهذا الإنجاز التاريخي .
عساف : فلسطين الكلمة السحرية …. لقد قلبت الموازين وقال عساف في المؤتمر الصحفي بعد سؤاله عن السر وراء النقلة النوعية في أداء الأمعري الشوط الثاني : إن فلسطين وجماهيرها هي الكلمة السحرية , لقد ذكٌرت اللاعبين بين الشوطين بالوطن والأرض والشعب , وما تنتظره الجماهير منهم , وكيف يعتمدون عليهم ويثقون بهم , لقد منحت فلسطين اللاعبين الحافز والطاقة لتقديم كل ما عندهم , وأضاف: فنياً , استعجل اللاعبون على التسجيل ولم يكن هناك ضرورة لذلك، لقد قمت بتغيير طريقة اللعب، وبدلت مواقع عايد جمهور وسليمان العبيد وقد أثمر هذا التغيير لنضع المزيد من الضغط على كي آر ال.
وأوضح: أعتقد أنه كان يجب أن نسجل المزيد من الأهداف، الهدف الثاني ساعدنا كثيراً حيث أن الأمور باتت أسهل بعده.. لاعبو فريقي قاموا بعمل جيد، ومستواهم جلب السعادة لكل الشعب الفلسطيني .
في المقابل قال طارق لطفي مدرب كي آر ال: خسرنا المباراة الماضية أمام شركة الطاقة 1-3 وبعد ذلك طلبت من اللاعبين أن يحاولوا اللعب من أجل سمعة الفريق، ولكن لسوء الحظ خرجنا بنتيجة التعادل في الشوط الأول ثم فقد خط الدفاع تنظيمه في الشوط الثاني لتتلقى شباكنا العديد من الأهداف.
ويلتقي شباب الأمعري في المباراة النهائية مع الاستقلال الطاجيكي المضيف الذي تصدر المجموعة الأولى  برصيد 6 نقاط , يوم  الأحد 30 سبتمبر/أيلول الجاري على ملعب الجمهورية في العاصمة  دوشنبي .

شاهد أيضاً

موراتا ونوليتو يقودان إسبانيا إلى ثمن نهائي اليورو

موراتا ونوليتو يقودان إسبانيا إلى ثمن نهائي اليورو أمم أوروبا موراتا (يسار) سجل هدفين ونوليتو …