الرئيسية - مشاهير الرياضة - محمد علي كلاى

محمد علي كلاى

محمد علي كلاى

ولد محمد علي في ( لويزفيل ) في ولاية كنتاكي وأبوه كلاى الأب ( مارسيللو كلاى ) وأمه ( أوديسا جريدى كلاى ) وكانت ربة منزل وعلى الرغم من أن والده كان من طائفة الميثودية إلا أنه سمح لزوجته أن تعلم الابنين ( كلاى ) مذهب Baptists أو العمدانيين ..
تخرج ( كلاى ) بالكاد من مدرسة ( لويزفيل ) المتوسطة عام 1960 وكان الـ 369 من 391. وكان يستغل الأجازات غالبا في الرحلات.
وذات يوم قال رئيسه ( اتود جادل ) أن ( كلاى ) سيثري يوما أكثر من أى طالب في هذه القاعة.
احترف محمد علي رياضة الملاكمة عام 1960 وكان عمره 18 عاما بعد أن أحرز للولايات المتحدة الميدالية الذهبية في دورة روما الأوليمبية وكان يكرس كل جهوده في تدريب أخيه الأصغر علي محمد علي الذي تعرض عدة مرات لمحاولات اغتيال فقرر مغادرة الولايات المتحدة والاستقرار فى سوريا.
كان مشهورا ً بأسلوب “المراوغة كالفراشة والهجوم كالنحلة”. كما أنه اشتهر خلال مشواره الاحترافى بسرعة اليد في توجيه اللكمات, و أيضا ً قدمه الراقصة و أسلوب التحويم . كما كانت له ذقن قوية و أظهر شجاعة و قدرة على تحمل اللكمات خلال مسيرته العظيمة. على أيضا ً كانت له طريقته الخاصة في مهاجمة رأس الخصم وعادة ما كان يتجاهل ضرب الأجسام.
وفي عام 1964 صدم العالم عندما استطاع محمد علي اقصاء الملاكم سوني ليستون عن عرش الملاكمة وكان عمره لا يتجاوز 22 عاما آنذاك ، وبعد انتصاره فاجأ العالم مرة أخرى بإعلانه الإنضمام إلى جماعة أمة الإسلام وتغيير اسمه إلى اسم جديد وهو محمد علي فقط دون اسمه الأخير “كلاي” لأنه كان اسم العبوديه المطلق عليه و يعني الطين باللغة الإنجليزية ، وكان وراء تلك الحركة المفكر الإمريكي ( مالكوم إكس ) المتحدث الرسمي لجماعة أمة الإسلام وهو كان صديق مقرب وحميم لمحمد علي، وفي عام 1965 اعلن محمد على إعتناقه للدين الإسلامي.
لقد اعتنق الإسلام ولم يضع اهتماما لما سيحدث من انتقاص لشعبيته ولكن شعبيته وحب الناس له زادت واكتسحت الافاق.
ويذهب ليبستي إلى ان كاسيوس كلاي(محمد على) اختار ان ينضم إلى منظمة تعرف باسم امة الاسلام والى رجل اسمه الياجا محمد. فالياجا محمد ولد في جورجيا في عام 1898، وكان والده قد سماه الياجا بول. ولكن في عام 1923 اتجه إلى ديترويت واستقر فيها، وبعد ثماني سنوات من استقراره في ديترويت زاره تاجر من الشرق اسمه دبليو دي فراد (W.D.Frad)، وهو نصفه أسود ونصفه أبيض، أي أنه هجين من أسرة مختلطة سوداء وبيضاء، واستطاع ان يكون مقبولا لدى السود في الولايات المتحدة ويصبح قائدا لهم. وعلم فراد الياجا محمد مبادئ الدين الاسلامي. وهناك قصص وأساطير تروى عن أصل فراد وعن إسلامه، وأنه تلقى إسلامه من رجل أسود في مكة المكرمة اسمه يعقوب، ونحن في غنى عن ذكر تفاصيل هذه الأساطير العجيبة. ونخلص إلى ان كلاي بدأ يتردد سراً إلى الياجا محمد ويحضر دروسه الدينية في مطلع الستينات.
في عام 1964 رسب محمد علي في الاختبارات المؤهلة للالتحاق بجيش الولايات المتحدة لأن مهاراته الكتابية و اللغوية كانت دون المستوى . على أية حال, في بدايات عام 1966 تمت مراجعة الاختبارات وصنف محمد علي على أنه ينتمى للمستوى 1أ. مما كان يعنى أنه مؤهل للالتحاق بالقوات المسلحة. كان هذا في غاية الخطورة: لأن الولايات المتحدة كانت في حالة حرب مع فيتنام. عنما تم إخباره بنجاحه في الاختبارات, أعلن أنه يرفض أن يخدم في جيش الولايات المتحدة و اعتبر نفسه معارضا للحرب. قال محمد علي : “هذه الحرب ضد تعاليم القرآن و أننا – كمسلمين – ليس من المفترض أن نخوض حروبا ً إلا إذا كانت في سبيل الله و رسوله, و أننا لا نشارك في حروب المسيحيين أو الكافرين”. كما أعلن في عام 1966 : “لن أحاربهم – قاصدا ً فيت كونج الجيش الشيوعى في فيتنام – فهم لم يلقبونني بالزنجي ”
وفي عام 1967 في قمة انتصاراته في عالم الملاكمة ، تم سحب اللقب منه بسبب رفضه الالتحاق بالخدمة العسكرية في جيش الولايات المتحدة أثناء حرب فيتنام اعتراضاً منه على الحرب شأنه شأن الكثير في ذلك الوقت. و قد كان قد دعم من الكثير من الناس في معارضته و تكبد الجيش الأمريكي خسائر كبيرة في تلك الحرب كما توقع.
عاد محمد علي للملاكمة مرة أخرى عام 1970 في مباراة وصفت بأنها (مباراة القرن) ضد فريزر حيث لم تسجل هزيمة لأي منهما في أي مباراة من قبل ، وكانت مباراة من 3 مباريات متفرقة فاز محمد علي باثنتين منها.
وفي عام 1974 هزم محمد علي الملاكم القوي فورمان ليستعيد بذلك عرش الملاكمة في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم بأسره.

== الرصيد الرياضي == رصيد محمد علي 61 مباراة منها 56 انتصارا ((37 بالضربة القاضية)) و5 خسارات
أصيب محمد علي بمرض الشلل الرعاش ، إلا أنه لا يزال رمزاً رياضياً محبوباً إلى الآن أتناء مرضه كان صابراً لأقصى درجة حيث انه كان دائما يقول ان الله ابتلاه ليقول له أنه ليس الأعظم بل أن الله هو الأعظم. وقد تداوى من مرضه على طريقة الصوم الطبي وهو شرب الماء على فترة معينة على يد أطباء مختصين وكان ذلك بتشجيع من الشيخ أحمد كفتارو رحمه الله وقد تشافي محمد علي كلاي من كثير من أمراضه بذلك والكثير لا يذكرون هذه المعلومة لأنها في بلد عربي وعلى يد أطباء عرب مسلمين من سوريا
في عام 1970 سمح لمحمد علي بالملاكمة مرة اخرى للحصول على لقب البطولة ضد جو فريزر الذي صنف بأنه لا يهزم .
علي و فرزير تواجهوا في عام 1971في حلبة مديسون و كانت تدعى مواجهة القرن لان الملاكمين لم يهزموا قبل الملاكمة , و الاثنين يسعون للفوز بالبطولة فريزر استطاع الفوز بلكمة قوية و بهذا الحق بكلاي اولى هزائمه لكن كلاي فاز بالعديد من المباريات بعد ذلك.
في عام 1973 و بعد هزم كين نورتن أقوى ملاكم في الوزن الثقيل في وقتها انطلق لمواجهة فريزر في البطولة مرة اخرى لكن هذه المرة استطاع كلاي الفوز و الحصول على لقب البطولة .
المواجهة في الغابة – The Rumble in the Jungle
في واحد من اقوى مباريات في تاريخ الملاكمة استطاع كلاي الانتصار على الملاكم القوي جو فورمان في زائير1974 و كانت في غابة لذا سميت بـملاكمة او مواجهة الغابة.
في الواقع لم يتوقع أحد انتصار علي على فورمان بسبب قوة فورمان و الذي استطاع الانتصار على فريرز بنتيجة ساحقة و في اجمالي الاحصائيات فأنه اوقع به بلكمة واحدة 6 مرات في 4 دقائق و 30 ثانية ..!
لكن و بتكتيك مدهش استطاع محمد علي كلاي الانتصار على فورمان و الحصول على اللقب و كانت مواجهة الغابة الموضوع الفائز للافلام الثقافية في عام 1996 و صنفت المباراة بأنها سابع اعظم لحظة رياضية في التاريخ

شاهد أيضاً

تعرف على رياضة السامبو القتالية

تعرف على رياضة السامبو القتالية إعداد – هاني الحلبي – عضو اللجنة الأولمبية الفلسطينية –  …